المدونة

المسجد الأقصى في القدس فلسطين

المسجد الأقصى في القدس فلسطين

المسجد الأقصى في القدس هو واحد من أهم أماكن السياحة الدينية في العالم. يعتبر المسجد الأقصى ثالث أقدس موقع إسلامي بعد المسجد الحرام في مكة والمسجد النبوي في المدينة المنورة. يقع المسجد الأقصى في الجزء الشرقي من القدس القديمة، وهو يشغل مساحة تقدر بحوالي 35 فدانًا.

تم بناء المسجد الأقصى في القرن الثاني عشر الميلادي، وتم تجديده عدة مرات على مر السنين. يحتوي المسجد الأقصى على الصخرة المشرفة التي تعتبر موقعًا مقدسًا في الإسلام واليهودية. ويعتبر المسجد الأقصى المكان الذي أسرى فيه النبي محمد إلى السماء في الإسراء والمعراج.

يشكل المسجد الأقصى جزءًا لا يتجزأ من الهوية الإسلامية والعربية والفلسطينية. ويعد الحرم القدسي الشريف مقدسًا للأديان الثلاث: الإسلام واليهودية والمسيحية. ومع ذلك، يتم تحكم المسجد الأقصى حاليًا بشكل حصري من قبل السلطات الإسرائيلية، ولا يسمح للفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية وقطاع غزة بدخول القدس إلا بإذن خاص.

على مر السنين، تعرض المسجد الأقصى للعديد من الأضرار والدمار جراء الحروب والصراعات التي شهدتها المنطقة. ومنذ احتلال القدس عام 1967، واصلت السلطات الإسرائيلية الاعتداء على المسجد الأقصى، من خلال إجراءات الحصار والتمويه والتحريض ضد المصلين المسلمين.

وبالرغم من ذلك، فإن المسجد الأقصى ما زال يحتفظ بروعته وجماله ويستقطب الزوار من جميع أنحاء العالم. وقد تم تسجيل المسجد الأقصى في قائمة التراث العالمي لليونسكو عام 1982، وهو يمثل رمزًا للتضامن العالمي مع القضية الفلسطينية وحقوق الإنسان.

ويعتبر المسجد الأقصى مكانًا للصلاة والعبادة والتلاقي، ويشهد على تاريخ طويل من التعايش السلمي بين الأديان والثقافات. ومن أجل الحفاظ على هذا الرمز الديني والثقافي الهام، يجب على المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية العمل على حماية المسجد الأقصى وضمان حق الفلسطينيين في الدخول إليه والعبادة فيه.

ومع مرور الوقت، تظل القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى من أهم القضايا العالمية، ويجب علينا جميعًا العمل معًا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتحقيق السلام والعدالة في المنطقة. ولن يكون هذا ممكنًا إلا بتحقيق الحل الدائم والشامل للقضية الفلسطينية، بما في ذلك إنهاء الحصار على قطاع غزة والإفراج عن الأسرى الفلسطينيين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة على أراضيها المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية والمسجد الأقصى.

زر الذهاب إلى الأعلى