السفر والسياحة

ماذا تعرف عن جامع الشيخ زايد الكبير؟ انقر هنا للتعرف على أسرار وتفاصيل لم تسمع بها من قبل!

حقائق عن مسجد الشيخ زايد الكبير

أولاً، يعتبر مسجد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي يتميز بتصميمه الفريد والرائع، من أبرز معالم مدينة أبوظبي السياحية. ويتميز المسجد بإضاءة ليلية رائعة تختلف حسب حركة القمر الشهرية، حيث تكون الإضاءة خافتة عندما يكون القمر هلالاً وتزداد قوة وسطوعاً عندما يكون بدراً.

ثانيًا، يتميز المسجد بحوض مائي يحيط به من كل جانب، والذي يعكس أشعة الشمس بلونين ذهبي وأبيض مذهلين في النهار، في حين ينير المكان بنظام مراحل القمر في الليل.

ثالثًا، يعد بناء المسجد من إنجازات الهندسة المعمارية الحديثة، حيث بلغت تكلفته مليارين و455 مليون درهم إماراتي، وشاركت في بنائه حوالي 38 شركة مقاولات و3,000 عامل.

رابعًا، تم افتتاح المسجد في 20 ديسمبر 2007 بحضور المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة السابق، حيث أقيمت الصلاة الأولى فيه، وأصبح يجذب الزوار من جميع أنحاء العالم بسبب روعة تصميمه وجمال إضاءته الليلية.

تاريخ جامع الشيخ زايد الكبير وأهميته في الإسلام

تاريخ جامع الشيخ زايد الكبير وأهميته في الإسلام
تاريخ جامع الشيخ زايد الكبير وأهميته في الإسلام

تم بناء جامع الشيخ زايد الكبير في الفترة من عام 1996 إلى عام 2007، وهو يتميز بتصميمه الفريد والمعماري الرائع الذي يجذب الزوار من جميع أنحاء العالم. يقع المسجد في مدينة أبوظبي في الإمارات العربية المتحدة، وهو يحتوي على أكثر من 80 قبة فضية ومذهبة بالذهب تعكس الإرث الثقافي والتاريخي للإسلام.

تعتبر القباب من أهم العناصر التي تميز جامع الشيخ زايد الكبير، حيث تصل عددها إلى 82 قبة مغطاة بالفضة والذهب، وتتوزع على مساحة 22,412 متر مربع. ويمتد المسجد على مسافة تزيد عن 420 متراً، ويتسع لأكثر من 40 ألف مصلٍ في نفس الوقت.

يعد جامع الشيخ زايد الكبير من المعالم الإسلامية الهامة في العالم، حيث يمثل رمزًا للإرث الثقافي والديني للإمارات العربية المتحدة والعالم الإسلامي بأسره. ويتمتع بأهمية كبيرة في الإسلام، حيث يعتبر مركزاً رئيسياً لأداء الصلوات والعبادات الإسلامية، ويستقبل المسجد عدداً كبيراً من الزوار والمصلين يومياً.

إن زيارة جامع الشيخ زايد الكبير تعد تجربة لا تُنسى، فهو يحتوي على مجموعة متنوعة من الأنشطة الثقافية والترفيهية، كما يضم المسجد مجموعة من المرافق الحديثة مثل المكتبة والمدرسة والمتحف والمطاعم والمراكز التجارية.

تصميم جامع الشيخ زايد الكبير ومميزاته المعمارية

تصميم جامع الشيخ زايد الكبير ومميزاته المعمارية
تصميم جامع الشيخ زايد الكبير ومميزاته المعمارية

تصميم جامع الشيخ زايد الكبير يعد واحدًا من أكثر التصاميم الفريدة والمعمارية المذهلة في العالم، حيث تم تصميمه بأسلوب يجمع بين العناصر التقليدية والحديثة للعمارة الإسلامية. وقد استخدم المصممون مواد فاخرة ومرصعة بالجواهر لإضفاء لمسة فريدة من الجمال على التصميم.

يتميز جامع الشيخ زايد الكبير بالعديد من المميزات المعمارية، فهو يضم أكبر قبة في العالم، حيث يبلغ طولها 85 متراً وتزن أكثر من 2,000 طن، وتم تصنيعها من الفولاذ والألومنيوم. كما يتميز المسجد بجدرانه الخارجية الفاخرة التي تتكون من الرخام الأبيض والحجر الجيري المرصع بالذهب، وتم تزيين المسجد بالأنماط الهندسية الفريدة التي تتلاءم مع تصميم المسجد العام.

إضافة إلى ذلك، يتميز المسجد بمنارته الرائعة التي ترتفع إلى ارتفاع 107 أمتار، وتشمل طابقًا خاصًا للمراقبة، حيث يمكن للزوار الاستمتاع بإطلالات خلابة على مدينة أبوظبي.

بالإضافة إلى المميزات المعمارية، يتمتع جامع الشيخ زايد الكبير بمجموعة من الميزات التقنية الحديثة، كما يضم مرافق مثل المكتبة والمتحف والمركز الثقافي والمطاعم والمحال التجارية، مما يجعل زيارة المسجد تجربة شاملة ومتكاملة للزائرين.

إذا كنت تبحث عن تجربة فريدة ومذهلة في العمارة الإسلامية، فجامع الشيخ زايد الكبير هو المكان المثالي للزيارة

تفاصيل عن بناء جامع الشيخ زايد الكبير والمواد المستخدمة فيه

تفاصيل عن بناء جامع الشيخ زايد الكبير والمواد المستخدمة فيه
تفاصيل عن بناء جامع الشيخ زايد الكبير والمواد المستخدمة فيه

يعد بناء جامع الشيخ زايد الكبير من أكبر المشاريع الإسلامية في العالم، وهو مبنى عملاق يشتمل على عدد كبير من المعالم والمرافق الحديثة التي تجعل منه معلماً معمارياً مميزاً. وقد استخدم في بناء المسجد مواد بناء عالية الجودة ومتينة، مثل الرخام والأحجار الطبيعية والزجاج العاكس، كما استخدمت تقنيات حديثة في الهندسة المعمارية لتصميم القباب العملاقة التي تتخذ من الأرقام الفنية المختلفة شكلها الجمالي.

ويتكون بناء المسجد من عدد كبير من القباب العملاقة التي تغطي المنطقة الداخلية بالكامل، ويتميز البناء بأنه قائم على مجموعة من الأعمدة الجذابة والمذهلة التي تشكل جزءاً أساسياً من التصميم المعماري للمسجد. كما يوجد في المسجد العديد من المرافق والخدمات المختلفة مثل مكتبة الشيخ زايد والمركز الإسلامي للدراسات والتدريب والمعهد العالي للإسلاميات وغيرها.

وبالإضافة إلى ذلك، يعد بناء جامع الشيخ زايد الكبير من أكثر المباني العملاقة تميزاً بالتصميم المعماري المتطور والفريد، حيث يوفر المبنى للزائرين تجربة مميزة وجمالية لا تنسى عند زيارتهم للمسجد. وهو يعد بالتأكيد واحداً من أهم المعالم السياحية في دولة الإمارات العربية المتحدة والذي يستقطب عدداً كبيراً من الزوار والمصلين من جميع أنحاء العالم.

جولة افتراضية داخل جامع الشيخ زايد الكبير وأبرز المعالم الداخلية

جولة افتراضية داخل جامع الشيخ زايد الكبير وأبرز المعالم الداخلية
جولة افتراضية داخل جامع الشيخ زايد الكبير وأبرز المعالم الداخلية

بالطبع، يتميز جامع الشيخ زايد الكبير بعدد من المعالم الداخلية المميزة، والتي يمكن أن تشمل:

  1. قاعة الصلاة الرئيسية: وهي القاعة الرئيسية في المسجد، والتي تشتمل على مجموعة من الميزات المميزة مثل القبة الكبيرة التي يبلغ ارتفاعها 85 مترًا، وهي واحدة من أكبر القباب في العالم. وتضم القاعة أيضًا مجموعة من الأعمدة الرخامية والزخارف الجميلة التي تزين الجدران والأرضيات.
  2. المكتبة: وهي مكتبة كبيرة تحتوي على مجموعة واسعة من الكتب والمصادر الإسلامية المهمة. وتشتمل المكتبة على مجموعة من الكتب التي تغطي مواضيع مثل التاريخ والفقه والحديث والقرآن الكريم، بالإضافة إلى المخطوطات النادرة.
  3. متحف الشيخ زايد: وهو متحف يحتوي على مجموعة من الأشياء الثمينة والتي ترتبط بتاريخ الإمارات العربية المتحدة وحضارتها. وتشمل المجموعة المعروضة في المتحف العديد من القطع الأثرية والأدوات التقليدية والمجوهرات والملابس التقليدية والأدوات المنزلية.
  4. المئذنة الكبيرة: وهي مئذنة عالية تمتد إلى ارتفاع يصل إلى 107 مترًا، وتعد واحدة من أكبر المآذن في العالم. وتتميز بتصميمها الجميل والمتميز، والذي يتضمن الزخارف الإسلامية المميزة والنقوش الجميلة.
  5. مئذنة الجامع: تحتوي مئذنة الجامع على 4 مصاصات صوتية يمكن للمؤذنين استخدامها للدعاء للصلاة. ويمكن للزوار الصعود إلى القمة للاستمتاع بإطلالة بانورامية على مدينة أبوظبي.
  6. القبة الرئيسية: تحتوي القبة الرئيسية على مصلى الرجال والنساء، ويتميز بأرضياته الرخامية الفاخرة وتصميمه الفريد. كما يوجد في القبة الرئيسية مصحف عملاق يزيد وزنه عن 2 طن.
  7. مكتبة الجامع: تحتوي مكتبة الجامع على مجموعة كبيرة من الكتب والمصاحف والمخطوطات القيمة، بالإضافة إلى مكتبة صوتية ومرئية تحتوي على تسجيلات للقرآن والدروس الدينية.
  8. الحديقة الداخلية: تضم الحديقة الداخلية العديد من النباتات الخضراء والأشجار والورود، وتتميز بتصميمها الجميل والراقي.
  9. الساحة الداخلية: تتميز الساحة الداخلية بتصميمها الرائع والفريد الذي يجمع بين الطراز الإسلامي التقليدي والمعاصر، وتحوي العديد من المعالم الفنية والزخارف الرائعة.
  10. مركز الخدمات: يحتوي مركز الخدمات على مجموعة واسعة من المرافق الحديثة، بما في ذلك مركز للمعلومات، ومنطقة لتناول الطعام، ومركز للتسوق، وغيرها الكثير.

تفاصيل المعمار في المسجد من الداخل

تتميز قاعة الصلاة الرئيسية في المسجد بـ 24 عمودًا يحملون الأسقف والقباب الكبيرة، حيث تم تصميم كل عمود بأربعة ركائز تحمل العقود الحاملة للقباب، وتزين هذه الأعمدة بالرخام الأبيض المطعّم بالصدف بأشكال زخارف ونقوش وردية ونباتية، ما يجعل المكان يبدو مذهلاً.

وتبلغ أبعاد المسجد الداخلية 50 مترًا في 55 مترًا، ويصل ارتفاع السقف إلى 33 مترًا فوق الأرض، ويصل ارتفاع القبة الرئيسية إلى 45 مترًا، ما يعطي المكان جوًا من الرحابة والإنسيابية.

السجادة في المسجد:

تتميز أرضية المسجد بأكبر سجادة في العالم وتبلغ مساحتها 5 آلاف و 627 مترًا مربعًا، وصُنِعت يدويًا في إيران من قِبل شركة سجاد إيران. عمل عليها 1200 ناسج وناسجة، و 20 فنياً و 30 عاملاً، وتم تصنيعها باستخدام فنون راقية وجميلة لإبراز التفرّد في المسجد، ويتكون عدد العقد فيها من 2،268 مليون عقدة ويبلغ وزنها 47 طنًا، حيث تم استخدام 35 طنًا من الصوف و 12 طنًا من القطن في صنعها. وقد بلغت تكلفتها حوالي 30 مليون درهم.

تفاصيل المعمار في المسجد من الخارج

يتميز الصحن الخارجي للمسجد بتصميم فريد من نوعه، حيث تم استخدام بلاطات خرسانية ضخمة محمولة على ركائز خرسانية ومغطاة بالرخام المزخرف بأشكال نباتية ملونة وفسيفساء رائعة. تغطي هذه التفاصيل الجميلة مساحة تصل إلى 17 ألف متر مربع، مما يجعلها واحدة من أكبر المساحات المكشوفة في المساجد في العالم الإسلامي.

تضم الأروقة المحيطة بالصحن الخارجي 1048 عمودًا مذهلاً مغطى بالرخام المطعم بالأحجار الكريمة، ويتميز كل عمود بصورة نباتية وأزهار ملونة وتيجان مطلية بالذهب. ولإضفاء المزيد من التميز على التصميم، تحيط الأروقة ببحيرات مائية تعكس واجهات المسجد بشكل جميل.

أما الأرضيات في الأروقة فهي مكسوة بالرخام الأبيض والأخضر، ويتميز تصميم الأعمدة في الأروقة الخارجية بالرخام المطعم بالأحجار الكريمة والذي تم تثبيته بعناية فائقة بواسطة عمال مهرة استقدموا خصيصًا من الهند.

ويوجد في الزوايا الشرقية الشمالية والشرقية الجنوبية منطقتان للوضوء، تضم كل منهما 80 دورة مياه و 100 نقطة وضوء لضمان راحة وسهولة الوضوء لكل المصلين.

المجهودات الإنسانية والخيرية التي قام بها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لبناء جامع الشيخ زايد الكبير

المجهودات الإنسانية والخيرية التي قام بها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لبناء جامع الشيخ زايد الكبير
المجهودات الإنسانية والخيرية التي قام بها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لبناء جامع الشيخ زايد الكبير

الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي توفي في عام 2004، كان شخصية مؤثرة في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بشكل عام. وقد كانت إحدى أهم أولوياته هي دعم العمل الخيري والإنساني.

قبل بدء بناء جامع الشيخ زايد الكبير، قام الشيخ زايد بتمويل العديد من المشاريع الخيرية والإنسانية في دولة الإمارات وخارجها، بما في ذلك مشاريع لتوفير المياه والكهرباء والرعاية الصحية والتعليم.

وقد قام الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بتمويل بناء جامع الشيخ زايد الكبير بما يقارب 545 مليون دولار، وذلك لأنه كان يؤمن بأن الجامع سيكون مركزًا للعبادة والثقافة والتعليم للإمارات والمنطقة بأكملها. وقد تم تجهيز الجامع بأحدث التقنيات وأفضل المواد والمعدات المتاحة في العالم، وقد تم تصميمه بشكل يمزج بين العمارة التقليدية والحديثة.

بالإضافة إلى دعم البناء الخيري والإنساني، كان الشيخ زايد يهتم بتشجيع الناس على التعاون والتآزر من خلال بناء المساجد، حيث تتجمع المجتمعات لأداء الصلاة والتواصل والتعارف. وكما هو الحال في جميع مساجده، فإن الشيخ زايد كان يسعى لتوفير مكان آمن وهادئ للمصلين حتى يتمكنوا من تقديم صلواتهم براحة وخشوع.

المرافق التابعة لجامع الشيخ زايد الكبير مثل المكتبة والمدرسة والمتحف والمطاعم والمراكز التجارية

صورة بديعة تُظهر المرافق التابعة لجامع الشيخ زايد الكبير
صورة بديعة تُظهر المرافق التابعة لجامع الشيخ زايد الكبير

يحتوي جامع الشيخ زايد الكبير على العديد من المرافق التابعة التي توفر للزوار والمصلين الخدمات اللازمة لجعل زيارتهم للجامع تجربة مريحة ومثمرة. من بين هذه المرافق:

  • المكتبة: تضم المكتبة في جامع الشيخ زايد الكبير مجموعة كبيرة من الكتب والمصادر الإسلامية والعلمية والتاريخية، وتتيح الفرصة للزوار والباحثين للاطلاع على المصادر والمراجع واستخدامها في دراساتهم وأبحاثهم.
  • المدرسة: تقدم مدرسة جامع الشيخ زايد الكبير التعليم الإسلامي للطلاب والطالبات من مختلف الأعمار، وتحرص على تعزيز القيم والأخلاق الإسلامية السامية لدى الطلاب وتعزيز الترابط الاجتماعي والروح الوطنية لديهم.
  • المتحف: يحتوي متحف جامع الشيخ زايد الكبير على مجموعة كبيرة من القطع الأثرية والتاريخية والفنية التي تعكس تراث وثقافة المنطقة والإسلام، وتعرض هذه القطع بطريقة مميزة وجذابة تجعل الزوار يتعرفون على التراث الإسلامي بشكل أفضل.
  • المطاعم: توفر مطاعم جامع الشيخ زايد الكبير وجبات شهية ومتنوعة من المأكولات الإماراتية والعربية والدولية، بالإضافة إلى الوجبات الخفيفة والمشروبات والحلويات، وتتميز هذه المطاعم بأجوائها الرائعة والمريحة.
  • المراكز التجارية: توفر المراكز التجارية في جامع الشيخ زايد الكبير مجموعة كبيرة من المحلات التجارية والماركات العالمية.

مكتبة جامع الشيخ زايد الكبير

يحتوي جامع الشيخ زايد الكبير على مكتبة رائعة تضم أكثر من 3000 عنوان من مختلف المجالات العلمية والثقافية بأكثر من 12 لغة حية، بما في ذلك مجموعات من الكتب النادرة والثمينة.

توفر المكتبة خدمات متميزة للمستخدمين وتساهم في إدارة الأنشطة والفعاليات العلمية في مجالات العلوم العربية والإسلامية. تتميز المكتبة بمعماريتها الفنية التي تمثل عملاً فنياً مميزاً، حيث تم تصميمها بشكل معاصر يجمع بين العمارة الإسلامية والعربية الأصيلة، وقد أشرف على تصميمها المصمم المعماري م.احسان أبو سيعد من شركة اوركيد لأعمال الديكور.

قائمة الخطباء والإئمة والمؤذنين

صورة جانبية تُظهر جمال جامع الشيخ زايد الكبير
صورة جانبية تُظهر جمال جامع الشيخ زايد الكبير

هذه قائمة بالخطباء والإئمة والمؤذنين الذين يعملون في جامع الشيخ زايد الكبير:

  • الخطباء: الشيخ مبارك الحوسني، وسيم يوسف شحادة (خطيب سابق)، الشيخ عبد الرحمن الشامسي، والشيخ عمر الدرعي.
  • الإئمة: القارئ إدريس أبكر، والقارئ يحيى عيشان.
  • المؤذنون: المؤذن عبد القادر عزب النجار، المؤذن محمد إلياس، المؤذن علي الحوسني، المؤذن عبد الله الزرعوني، المؤذن محمد فراس بلكش، المؤذن احمد المنهالي، المؤذن سعيد البهتيمي، والمؤذن احمد نسيم.

زر الذهاب إلى الأعلى