المدونة

كل ما تريد معرفته عن قلعة إدنبرة

قلعة إدنبرة

تعتبر قلعة إدنبرة واحدة من أشهر المعالم السياحية في اسكتلندا، وهي تقع في وسط مدينة إدنبرة على التلال التي تطل على المدينة. يعود تاريخ القلعة إلى القرن الـ12، وقد شهدت الكثير من الأحداث التاريخية الهامة، وتم تسجيلها كموقع تراث عالمي من قبل اليونسكو.

تحوي القلعة العديد من المعالم السياحية الشهيرة، من بينها القاعات الملكية التي تستخدم لاستقبال الزوار والرؤساء الأجانب، والمتاحف التي تضم مجموعات متنوعة من التحف والآثار التاريخية. كما تحوي القلعة برجًا يُعرف باسم “برج السجن”، والذي كان يستخدم لاحتجاز المساجين وتعذيبهم، ويعد من أهم المعالم السياحية في القلعة.

يمكن للزوار أيضًا الصعود إلى قمة القلعة للاستمتاع بإطلالة بانورامية رائعة على المدينة والمناطق المحيطة بها. كما يقدم الموقع العديد من الفعاليات والعروض الثقافية على مدار العام، بما في ذلك عروض الألعاب النارية في ليلة رأس السنة.

يتميز موقع القلعة بأنه متاح للزوار طوال العام، وتُقام فيه جولات سياحية يرافقها مرشدون مؤهلون لتوضيح التفاصيل الدقيقة للمواقع المختلفة وتاريخها. ويعد الزيارة إلى قلعة إدنبرة تجربة ممتعة ومثيرة للاهتمام لجميع الزوار، سواء كنت تزور الموقع لأغراض سياحية أو ثقافية.

تاريخياً، تعود القلعة إلى القرن الـ 12، حيث كانت مجرد قلعة خشبية صغيرة تم إنشاؤها على التلال في الموقع الذي تقع عليه الآن. وبدأ العمل في بناء القلعة الحالية في القرن الـ 14 تحت إشراف الملك ديفيد الثاني، وتم توسيعها وتجديدها على مر العصور.

خلال القرون الوسطى، كانت القلعة مقرًا للعديد من الأسر الحاكمة وشهدت العديد من المعارك والأحداث الهامة. وفي القرن الـ 16، شهدت القلعة الأحداث المشهورة بـ “سوق السحرة”، حيث تم احتجاز وتعذيب العديد من النساء بتهمة السحر.

وفي القرن الـ 17، شهدت القلعة معارك بين القوات الإنجليزية والأسكتلندية خلال الحرب الأهلية البريطانية. وفي القرن الـ 18، تم تحويل القلعة إلى ثكنة عسكرية، وبقيت كذلك حتى عام 1920 عندما تم إعادة فتحها كمتحف ومعلم سياحي.

تتألف القلعة من عدة أجزاء مختلفة، بما في ذلك البرج الرئيسي والذي يعرف باسم “برج الجناح”، ويحتوي على العديد من الغرف الملكية والقاعات والمتاحف. كما تتضمن القلعة برج السجن الشهير الذي تم استخدامه لاحتجاز المساجين والمعارضين السياسيين.

وتعتبر القلعة موقعاً أساسياً للاحتفال بعيد السانت أندرو، والذي يعد العيد الوطني لأسكتلندا، حيث يتم رفع الأعلام السكتلندية والإسكتلندية الملكية على أسوار القلعة.

زر الذهاب إلى الأعلى