عاجل

ناشط فلسطيني كندي يناشد بوقف إطلاق النار في حين تتعرض زوجته وأطفاله للحصار في غزة

في لحظات قليلة أُتيحت لنائل هليس التحدث مع زوجته وأطفاله في غزة، يعبر الفلسطيني الكندي عن قلب مكسور.

في مقابلة مع قناة سي تي في، يقول نائل، والمقيم في بورلينغتون بأونتاريو، إن هذه المكالمة قبل إنهاء زوجته للاتصال تركته بقلب مكسور، حيث قالت له: “ربما هذه هي المرة الأخيرة التي ستسمع فيها صوتنا”.

يشير نائل إلى أن 18 من أفراد أسرته محاصرون في غزة، ويشترك في تفاصيل مأساوية حيث أصيب مبنى شقيقه بغارة جوية إسرائيلية، مما أسفر عن وفاة ابنة أخيه وابن أخيه. منذ بداية الحرب، يقول نائل إنه فقد 15 من أفراد أسرته، معبرًا عن عدم اليقين حيال من سيبقى على قيد الحياة.

في هذا السياق، أعلنت هيئة الشؤون العالمية عن إمكانية مغادرة أكثر من 400 كندي ومقيم دائم مع أسرهم في غزة عبر معبر رفح الحدودي في الأيام القادمة، وهو إجراء يأتي ضمن جهود الإغاثة والدعم.

عقب قمة في واشنطن، أشار رئيس الوزراء جاستن ترودو إلى ضرورة تحقيق هدنة إنسانية لإدخال المساعدات وإجلاء الكنديين والأشخاص الأكثر ضعفًا، مؤكدًا أن هذه هي المبادرات المطلوبة على الساحة الدولية.

على صعيد آخر، يشير نائل إلى تكرار انتقال عائلته وسط القصف، ويعبر عن قلقه إزاء مخاطر رحيل عائلته عبر معبر رفح، معتبرًا تلك الرحلة خطيرة.

في ختامه، يعبر عن انتقاده للمعاملة “من الدرجة الثانية” التي يشعر بها الكنديون الفلسطينيون من قبل الحكومة الكندية، ويعبر عن تمنيه لكونه هناك مع عائلته، حتى لو كان ذلك يشكل خطرًا على حياته.

اقرأ أيضًا:

زر الذهاب إلى الأعلى